Skip to Main Content

تايبا هاوس (منازل تايبا)

تعتبر تايبا هاوس أحد أهم ثماني مزارات سياحية في ماكاو، وتمثل تايبا هاوس العمارة البرتغالية الساحرة في تايبا، حيث يقيم البرتغاليون على طول افينيدا دا برايا، بجانب حديقة وكنيسة السيدة كارمل، وتنطوي على مساحات خلابة حيث تمثلها المنازل الخمس الخضراء في المنطقة.

هذه المنازل الخمسة المبنية عام 1921، كانت منازل لخدم الطبقة العليا من المجتمع، وهم من عائلات محلية في ماكاو، وتم إرسائهم في 1992 كبنايات أثرية تستحق الحفاظ عليها لقيمتها المعمارية، وقررت الحكومة لاحقا تحويل المنازل لمزارات سياحية كلية وفتحت للجمهور عام 1999 باسم "متحف تايبا هاوس".

في سبتمبر 2016 قامت حكومة ماكاو بتحويل هذه المنازل إلى مزارات سياحية تحت أسماء مختلفة: "متحف الحياة الماكاوي" و"متحف المعروضات" و"المنزل المبتكر" و"المنزل الحالم" و"دار الضيافة" من الغرب نحو الشرق، على التوالي، وحول المشروع المكان إلى وحدة ثقافية ومبتكرة في وقت واحد بعروض خارجية وعناصر ترفيهية لعرض ليس فقط الثقافة للدول الناطقة بالبرتغالية لكن كثقافة عالمية.

متحف الحياة الماكاوي
يعرض متحف الحياة الماكاوي الحياة اليومية من ماضي ماكاو، ويدل لفظ "ماكاوي" على أجداد برتغاليين تزوجوا صينيات وماليزيات وفلبينيات من جنوب شرق آسيا، وهنديات من جنوب آسيا في ماكاو، وللماكاويين لهجتهم الخاصة وحياتهم اليومية في حين أن أغلبهم يتشارك المعتقدات الدينية الغربية فهم متأثرون بنمط حياة الصين.

متحف المعروضات
يعرض متحف المعروضات من وقت لآخر معروضات مختلفة لإثراء الحياة اليومية للمحليين، بجانب ذلك، فهي معروضات متاحة للسفارات على سبيل الاقتراض لتبادل الثقافات والفنون، وذلك لتقديم سياحة ثقافية بالتبادل الثقافي بين ماكاو والعالم كله.

كاسا الإبداعية
كاسا الإبداعية هي في المقام الأول بمثابة منصة للمعرض والترويج للثقافة والمعلومات من ماكاو والبلدان الناطقة بالبرتغالية، بالإضافة إلى بيع المنتجات المتخصصة. ويعرض الطابق الأرضي ويبيع المنتجات الثقافية والمنشورات ذات الخصائص البرتغالية والمتعلقة بتايبا، والطابق الأول هو مساحة للمعارض المؤقتة.

المنزل الحالم
في المنزل الحالم، فان معروضات خاصة بالسكان في ماكاو وخصوصا كوتاي يتم عرضها من وقت لآخر لعرض الثقافة المحلية والحياة العامة والدين والمعمار وأسلوب الطهي لدى سكان ماكاو ومنطقة كوتاي في الماضي والحاضر.

دار الضيافة
دار الضيافة ليست مفتوحة للعامة، ولكنها مساحة للحفلات الرسمية والاس