Skip to Main Content

منزل باتين للرقابة الليلية.

إعادة بناء منزل باتين للرقابة الليلية الموجود في 52-54 روا دا بالميرا، كان نتاج تعاون بين المكتب الثقافي والاتحاد الخيري للرحمة باتين تو تاي، وتم فتح البيت للعرض في 18 ديسمبر 2015 والذي يهدف ليس فقط إلى إظهار القيم التقليدية حول تبادل المساعدة التي تمت بين جيران وإحياء متقاربة، لكن لحماية التقاليد الفولكلورية والتاريخ المحلي.

كان المنزل جزء من منازل أخرى مشابهة ويتكون من وحدتين متجاورتين ذات سقف خشبي ويفصلهما فناء داخلي الوحدة الخلفية عبارة عن حجر كبير عليه أعمدة خشبية وحائط حجري، هذا النمط من المنازل المبني بالقرب من التلال يحوي معمار متأثر بالأجواء المحيطة بالمكان مما يقارب ما بين الطبيعي والمعالم التراثية.

كانت الحراسة الليلية في الصين في قديم الزمان تساعد على البلاغات وإخبار الناس متى عليهم الحذر من حريق أو سرقات، في الماضي كانت هنالك رقابة ليلية في ماكاو، فيما بعد تحولت الخدمة لأنظمة امن ليلي، بنظام دفاع مدني بإدارة سليمة، ومع تحضر المدينة، بدأت تختفي الخدمة، وكانت المراقبة الليلية بالمصابيح والعصي لإنباء المدنيين بالتوقيت لم تعد موجودة، ولم يعد لهم الدور الحيوي المجتمعي والحضاري كما كان، وكشاهد على أصوات رجال الأمن الليليين فلم يعد هنالك منزل للرقابة الليلية سوى الموجود في روا دا بالميرا في باتين والمذكور فيه تاريخه.

يغطي المعرض موضوعين، خصوصا منازل الرقابة الليلية الموجودة في ماكاو وحياة ومهنة الرقابة الليلية نفسها، ويعرض، من خلال صور تاريخية وبعض المعدات والمعمار الذي كانت عليه هذه المنازل بعد تجديدها وبصور لفنان رسم خلاصة الحال والتطويرات والتطورات التي تمت من هذا التعاون الحيوي.

المصدر: ​المكتب الثقافي